القائمة الرئيسية

السودان يرفض الادعاءات الامريكية بشأن الحريات الدينية

الرئيسة » دول ومناطق » امريكا الشمالية

العلاقات السودانية الامريكية

  • -    تقوم علاقات السودان مع الولايات المتحدة على المبادئ التى تحكم علاقاته بالدول الأخري من حيث حرص السودان على إقامة علاقات ثنائية متطورة تهدف الى خدمة مصالح الشعبين الحيوية وإقامة علاقات يسودها الاحترام المتبادل والسعي إلى تحقيق السلام والأمن الإقليمي والدولي ..ويستصحب السودان في تأكيد أهمية هذه العلاقة، مكانة الولايات المتحدة دولياً ودورها المؤثر في المحيط الإقليمي للسودان وفي دوائر انتمائه الأخرى .
    -    من أهم ملف القضايا التى شكلت محاور هامة في علاقات السودان الثنائية مع الولايات المتحدة كانت العلاقة مع جنوب السودان منذ ما قبل الانفصال وإلى الآن، ثم قضية الاتهامات الأمريكية للسودان بدعم الإرهاب في أوائل تسعينات القرن الماضي وما نتج عن ذلك من إضافة إسم السودان إلى القائمة الامريكية المسماة قائمة الدول الراعية للإرهاب عام 1993، ثم العقوبات الاقتصادية الأمريكية الأحادية التى فرضتها الإدارة الأمريكية على السودان عام 1997.
    -    رغم توقيع اتفاقية السلام الشامل في عام 2005، وانخراط السودان مع الولايات المتحدة في تعاون وثيق في مكافحة الإرهاب منذ عام 2001 اصبحت  بعده الإدارة الأمريكية تقر سنويا ومنذ عام 2004 بأن السودان لا يدعم الإرهاب، رغم كل ذلك، لم تتغير السياة الأمريكية تجاه السودان وظلت العقوبات مفروضة عليه وذات الضغوط مستمرة وقد ظلت هذه القضايا حاضرة في أجندة الحوار المستمر بين السودان والولايات المتحدة التى درجت منذ عام 2001على إدارة هذا الحوار مع السودان عبر مبعوث خاص يعينه الرئيس الأمريكي.

    ملخص  ورشة عمل حول الجوانب المستثناه من المقاطعة الأمريكية

     
    -    نظمت وزارة الخارجية ورشة عمل حول  الجوانب المستثناه من المقاطعة الامريكية على السودان، وذلك بمشاركة عدد مقدر من الخبراء والمختصين في القطاعين الحكومي والخاص .
    -    ترأس الورشة السيد السفير رحمة الله محمد عثمان وكيل الوزارة ,والذي  أكد على أهمية التفكير الجاد والعمل في سبيل الاستفادة من فرص الإستثناءات التى توفرها العقوبات الأمريكية عبر الحصول على التراخيص اللازمة بما يمكن السودان من الأستفادة من الإمكانات والخبرات الأمريكية في مختلف المجالات، إسوة بأستفادة عدد من الدول التى تخضع لذات العقوبات مثل إيران والتى نجحت في الحصول على عدد من التراخيص من مكتب مراقبة الاصول الأجنبية لوزارة الخزانة الأمريكية مما سمح للشركات الأمريكية بالعمل في إيران مشيراً إلى نجاح إيران في الحصول على أكثر من (400) ترخيص خلال أشهر معدودات ، مما يؤكد إمكانية إستفادة السودان بذات القدر من هذه الإستثناءات
    -     قدم السفير محمد عبد الله على التوم مدير الأدارة الأمريكية ورقة عن العقوبات الأمريكية إستعرض فيها خلفية العقوبات والإطار العام الذي تغطيه العقوبات والاثار المترتبة عليها.
    -    هدفت الورشة للتعريف بماهية وطبيعة العقوبات وفرص الأستفادة من الأستثناءات التى تسمح بها الأدارة الامريكية عبر وزارة الخزانة الأمريكية ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) . وقد شهدت الورشة مداخلات قيمة ومتنوعة من المشاركين الذين مثلوا جهات عديدة من القطاعين الخاص والعام إضافة إلى الباحثين والاعلاميين. وقد جرى إستعراض تجارب بعض الشركات والمؤسسات السودانية الخاصة في الحصول على إستثناءات وإستيراد معدات وآليات من الولايات المتحدة عبر إستصدار رخص إستيراد من وزارة الخزانة الأمريكية ومكتب (OFAC).
    -    في ختام الورشة تم التوصل إلى مجموعة من التوصيات تمحورت حول أهمية متابعة اعمال هذه الورشة بآلية تكفل بلورة ما تم التداول حوله من خطط عمل واضحة . كما تمت التوصية بتشكيل لجنة لأعداد دراسة تتولى تلخيص تجارب المؤسسات السودانية التى نجحت في الحصول على إستثناءات لتستهدى بها الشركات الأخرى، كذلك أمن المشاركون على ضرورة رفع الوعي لدي القطاع الخاص بوجود هذه الإستثناءات وإمكانية الاستفادة منها وتوسيع وتطوير التجارب الحالية ,بما يمكن من زيادة عدد الشركات السودانية التى تستفيد من هذه الأستثناءات .
    -    نشير إلى أن اللجنة المصغرة التى إنبثقت عن الورشة قد إجتمعت بعد ذلك برئاسة وكيل الخارجية وحضور أعضائها وتم الأتفاق على إعداد دليل يستفيد من تجارب الشركات التى نجحت في التعامل مع العقوبات على أن يحتوى على الخطوات والإجراءات الواجب إتباعها في هذا الصدد .