بحث السيد وزير الخارجية د.الدرديري محمد أحمد اليوم مع السيد سيريل سارتر المساعد الخاص للرئيس الأمريكي ومدير الشئون الأفريقية بمجلس الأمن القومي الأمريكي مسيرة الحوار بين البلدين في مرحلته الثانية التي إنطلقت في اكتوبر من العام الماضي اضافة الى القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك .أعرب السيد سارتر عن تقدير الإدارة الأمريكية لدور السودان في التوصل إلى إتفاق السلام في أفريقيا الوسطى مؤخراً والجهود الناجحة التي يبذلها لدفع السلام في جنوب السودان. كما طرح المسئول رؤية الإدارة الامريكية لكيفية إنجاح المرحلة الثانية من الحوار بين البلدين بمساراتها المختلفة. من جانبه أشار الوزير الي توصيات ورشة الحريات الدينية التي إنعقدت يوم 29 من الشهر الماضي في إطار الحوار السوداني الأمريكي. كما أكد حرص الحكومة على إلتزام المبادئ الدستورية والقانونية التي تحكم حرية التعبير والتجمع وغيرها من حقوق الإنسان لافتاً النظر الى الشروع في التحقيق في أي تجاوزات تمت في التعامل مع الاحتجاجات التي شهدتها البلاد.وإتفق الطرفان على أهمية استمرار وتعزيز عملية الإنخراط الحالية بين السودان والولايات المتحدة في إطار المرحلة الثانية من الحوار.