إستقبل الدكتور الدرديري محمد أحمد وزير الخارجية اليوم بمكتبه سفراء كل من دولة الإمارات العربية، اليمن، المملكة العربية السعودية والقائمة بأعمال السفارة المصرية، حيث بحث الإجتماع تطورات العملية السلمية فى اليمن فى ضوء إتفاق إستكهولم، والإستعدادات الجارية لانعقاد القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ، والتى يتولى السودان رئاسة الجانب العربى فيها، وأمن البحر الأحمر، والأوضاع العربية بشكل عام. جدد السفير اليمني الشكر والتقدير للسودان قيادةً وشعباً وقوات مسلحة للتضحيات الكبيرة التى يقدمها من أجل أشقائه اليمنيين وإستضافة السودان لليمنيين فى السابق وخلال الأزمة الحالية وقال إن الأجيال اليمنية لن تنسى هذا الجميل للسودان. وثمن كل من سفيرى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية الدور الذى يضطلع به السودان لتثبيت الشرعية والإستقرار فى اليمن والمنطقة العربية . في حديثه أكد السيد الوزير أهمية توحيد الصف العربى وتعزيز التضامن بين الدول العربية بإعتباره الوسيلة الأنجع لمواجهة التحديات التى تطرحها التغييرات الكبرى فى البيئة الدولية والحديث عن نظام عالمى جديد. كما أوضح الدور المركزي الذى يمكن أن يلعبه التعاون العربي الأوروبي في ضوء الروابط التاريخية والقرب الجغرافي والمصالح المشتركة والمتشابكة. جدد السيد الوزير أيضاً التقدير لمواقف التضامن والدعم للسودان من أشقائه العرب خلال الظروف الأخيرة، وأعاد التأكيد بأن السودان سيكون على قدر المسئولية والثقة التى أولاها له أشقاؤه وأصدقاؤه والمجتمع الدولى ككل.