تعرب وزارة الخارجية عن دهشتها وإستغرابها للتصريح الصادر من وزارة الإعلام بدولة أرتريا والذى تحدث فيه عن ما سماه "المؤامرات التي تحاك ضد أرتريا من الأراضى السودانية" "لتعكير التطور الإيجابي الذى شهده القرن الأفريقي عامة والعلاقات الأرترية الأثيوبية خاصة". وأشار التصريح إلى لقاء زعم انه تم بالخرطوم لما سماها رابطة علماء ارتريا. تؤكد وزارة الخارجية أنه لم يكن هناك أى إجتماع فى الخرطوم للمجموعة الأرترية التي ذكرها التصريح الصحفي أو أي مجموعة أرترية أخرى. وتعيد الوزارة التذكير بأن السودان ظل يسعى منذ وقت طويل لتحقيق المصالحة الأثيوبية الأرترية، وكان من أوائل الدول التي بادرت بتهنئة الحكومتين الأثيوبية والإرترية بإستعادة علاقاتهما. كما أن جهود السودان في صنع السلام والوساطة في القرن الأفريقي والمنطقة كلها لا تحتاج لبيان وقد ظلت محل تقدير وإشادة المجتمع الدولي بأسره.