إستقبلت السيدة أسماء محمد عبدالله وزيرة الخارجية بمكتبها صباح اليوم الاثنين الموافق 20 يناير2020م السيدة تشلسي مبوندو السكرتير التنفيذي لمنظمة الكوميسا والوفد المرافق لها. خلال لقائها مع السيدة الوزيرة، بحثت السكرتير التنفيذي الأهداف الاستراتيجية للمنظمة والمتمثلة في تكامل الأسواق وتطوير البنية التحتية وجذب مزيد من الاستثمارات للتصنيع وبناء القدرات المؤسسية وتمكين ودعم مشاريع المرأة والشباب ودعم وتحقيق السلام وكذلك دعم المشاريع الاستثمارية في السودان والامن في الإقليم. إشارت السكرتير التنفيذي إلى أن مصر ستستضيف القمة القادمة للكوميسا وكذلك أكدت على أهمية توقيع السودان على بروتوكول حرية الحركة بين الدول الأعضاء ومنها السودان التي تحتضن دولة المقر والعمل على تسهيل اجراءات فيزا الدخول للاعضاء . وذكرت ان هناك.مشاريع لرفع القدرات المؤسسية. خلال اللقاء أشارت السكرتير التنفيذي إلى ضرورة التزام الدول الأعضاء بتسديد المساهمات . وعبرت السكرتير التنفيذي عن سعادتها بتولي وزيرة الخارجية لمنصبها وتفاؤلها ان تحدث تطورات إيجابية في عمل المنظمة . ومن جانبها أشارت السيدة الوزيرة إلى استعداد السودان للتعاون حتى تلعب المنظمة دورا اكبر في المحيط الإقليمي وكذلك أهمية دعم الكوميسا للسودلن مشيرة إلى الفرص الاستثمارية الضخمة في السودان وطالبت المنظمة المساهمة في دعم مشاريع المرأة والشباب والذين لعبوا دورا بارزا في التغيير الإيجابي في السودان .وذكرت ان السودان حريص على دفع مساهمته المالية .وأشارت إلى أن السودان لم يتمكن من استضافة اجتماعات الكوميسا في ٢٠١٩ نظرا للتغيرات التي حدثت في البلاد وأكدت رغبة السودان في استضافة اجتماعات ٢٠٢١ وتحدثت الوزيرة عن أولويات الحكومة الانتقالية وفي مقدمتها تحقيق السلام والتنمية الاقتصادية وطالبت بدعم الكوميسا للسودان كما أشارت إلى مبادرة السيد رئيس الوزراء والخاصة بتحويل منظمة الايجاد لتطوير اقتصاد الدول الأعضاء مؤكدة على اهمية التعاون مع الكوميسا لتحقيق النمو الاقتصادي لكافة الدول ومد جسور التعاون بين الدول الأعضاء وتحقيق التنمية المستدامة .