إستقبلت السيدة أسماء محمد عبدالله وزيرة الخارجية بمكتبها صباح اليوم الأربعاء الموافق ٢٢ يناير ٢٠٢٠ السيدة هيروت زمنه وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية بحضور سفير دولة اثيوبيا في السودان. حيث أشادت السيدة زمنه بالتقدم في مباحثات سد النهضة خلال الاجتماعات التي عقدت في واشنطن والتي حضرتها السيدة أسماء محمد عبدالله، والبروفيسور ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية الى جانب وزراء الخارجية والري في كلٍّ من جمهورية مصر وجمهورية إثيوبيا. كما قدمت السيدة وزيرة الدولة بالخارجية الاثيوبية إحاطة عن المسائل الفنية والقانونية المتبقية من سير المباحثات التي تعقد بالخرطوم وعبرت عن أملها أن يتم الوصول إلى إتفاق بخصوص التفاصيل الفنية الخاصة بملء وتشغيل السد. وقد أثنت سيادتها على الدور الإيجابي الكبير الذي ظل يلعبه وفد السودان خلال كل الجولات التي استضافتها واشنطن، وأعربت عن تقديرها للتعاون الإيجابي بين الدول أملة الوصول إلى اتفاق يحقق مصلحة الدول الثلاث ومد جسور وعمل مشاريع مشتركة وعبرت عن تفاؤلها بإتفاق الدول على التعاون وفقاً للأطر القانونية .واشارت أيضاً إلى فرص التعاون بين السودان وإثيوبيا في اطار الإتحاد الإفريقي ومجموعة دول الست ودول البحر الأحمر. كما أشادت بتولي السودان لمنظمة إيغاد وأكدت أن بلادها ستقدم كل الدعم لتطوير عمل المنظمة التي ستصبح نموذجاً لأهمية العمل الجماعي في مشاريع مشتركة ومن جانبها عبرت السيدة الوزيرة اسماء محمد عبدالله عن تفاؤلها أن يصل الأطراف الثلاثة إنجاز إتفاق شامل حول السد وقالت أن الدول الثلاث حريصة على تتواصل المباحثات وأن تصل الوفود واللجان الفنية إلى اتفاق اطاري ليتم بعده الاتفاق الشامل. واشادت بما تم إنجازه خلال المفاوضات الأخيرة. وتناولت أهمية التعاون بين هذه الدول وان يصلوا إلى اتفاقات و كذلك أشارت إلى الدور الإيجابي للايغاد والاتحاد الأفريقي في زيادة أواصر التعاون بين الدول لتحقيق التنمية المستدامة لدول القارة. وفي آخر اللقاء شكرت السيدة الوزيرة السيدة وزيرة الدولة بالخارجية الإثيوبية على زيارتها .