1/ جاءت ولادة جمهورية جنوب السودان نتيجة إنفاذ بند تقرير المصير إتفاقية السلام الشامل، وحيث صوت أبناء جنوب السودان بنسبة فاقت 98% لصالح الإنفصال فى الإستفتاء الذى جرى فى يناير 2011.

 2/ قام السودان بصياغة رؤية إستراتيجية للتعاون الإيجابي مع دولة الجنوب سعياً لبناء علاقة حسن جوار وتعاون سلمى حيث اصدرت رئاسة الجمهورية وثيقة إعتراف فى 8 يوليو 2011، كما كان السودان أول دولة تقيم علاقات دبلوماسية مع جمهورية جنوب السودانع.

 3/ أفتتح السودان سفارته بجوبا علي يد السيد رئيس الجمهورية فى يوم الإحتفال بإعلان الدولة الجديدة فى 9 يوليو 2011، وتم رفع علم السودان علي سارية البعثة الدبلوماسية وتعين قائم بالأعمال باللإنابة.

4/ تأخر إفتتاح سفارة جمهورية السودان حتى ديسمبر 2011 علي مستوى القائم بالإعمال بالإنابة.
5/ بادر السودان بترشيح سفير له بجوبا وبادلته دولة جنوب السودان ذلك بعد عدة أشهر، كما تبادل البلدان تسمية ملحق عسكرى بالبعثة الدبلوماسية بالعاصمتين.

 6/ تربط بين البلدين وشائج ثقافية، إجتماعية، وإقتصادية ضاربة فى القدم يندر وجود مثيل لها بين أى ولتين فى العالم، ونتج عن هذه الروابط إعتماد متبادل فى كافة المناحى يجعل من الصعب أن تعيش أى منهما أى منهما فى سلام ورفاهية دون الأخرى.

7/ تفصل بين البلدين حدود تمتد لأكثر من 2100 كلم، ويعيش على جانبى الحدود أكثر من ثلث سكان البلدين ويرتبطون بمصالح إجتماعية وإقتصادية امتدت عبر القرون. وتعبر الحدود سنوياً مليين القطعان من البقر والماشية.

 8/ صاحبت الفترة ما بعد افستفتاء توتر فى العلاقات نتيجة عدم حسم عدد من الملفات العالقة والفشل فى التوصل لحلول لها من خلال المفاوضات التى يرعاها الإتحاد الأفريقى، كما أن حالة العداء والعدوان ساهم بصورة كبيرة فى زيادة حدة التوتر التى كادت أن تدخل البلدين فى حالة حرب شاملة،خاصة بعد إعتداء دولة جنوب السودان على منطقة هجليج فى العاشر من أبريل 2012.

 9/ ظلت المفاوضات جارية بن البلدين منذيونيو 2010 حول القضايا العالقة وقضايا ما بعد الإستفتاء، وأضيفت إليها ملفات أخرى بموجب خارطة الطريق الأفريقية فى 24 أبريل 2012 وقرار مجلس الأمن الدولى 2046 واللذان باتا يحكمان عملية التفاوض تحت ذات الرعاية الأفريقية.

10/ تم تبادل عدد من الزيارات المهمة بعد التوقيع على المصفوفة حيث زار وفد فنى فى مجال النفط برئسة وكي وزاة النفط بحكومة جنوب السودان،ة نائب محافظ بنك جنوب السودان المركزى كما رد وفد سودانى برئاسة المين العام لوزارة النفط زيارة رصيفهن وبادر وفد برلمانى من جنوب السودان بزيارة السودان.

 11/ تم التوقيع علي عدد من الإتفاقيات فى مجال المن والحدود،التعليم العام، التعليم العالى،الشأن الإنسانى خلال الفترة ما بعد الإنفصا، ومؤخراً تم الإتفاق على إستئناف الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين بعد توقفها فى 9 أبريل 2012 لأسباب فنية وسوء فهم أو قصد من جانب حكومة جنوب السودان.

 12/ تم تبادل عدد من الزيارات الرئاسية ،الوزارية، والفنية فى الفترة التى اعقبت الإنفصال، حيث حضر السيد رئيس الجمهورية افحتفال بالدولة الجديدة وبادله السيد الرئيس سلفاكير ذلك بزيارة فى اكتوبر 2011، وزار الخرطوم ايضاً وزراء التعليم العام، التعليم العالى، الشئون الإنسانية، ونائب وزير الخارجية من جانب حكومة دولة جنوب السودان، بينما زار السيد وكيل وزارة الخارجية جوبا عدة مرات قبل وبعد إعلان الدولة الوليدة،آخرها زيالرة لجوبا فى أغسطس 2012.

 13/ حدث إختراق مهم فى عملية التفاوض بالتوصل لإتفاقيات التعاون التسع فى كافة المجالات فى سبتمبر 2012،كما دفع التوقيع على مصفوفة تنفيذ الإتفاقيات بالعلاقات قدماً، خاصةً وأن بدايات تنفيذ المصفوفة مشجعة حتى الآن.

 14/ شارك السودان بوفد ترأسه السيد وزير الدولة بالخارجية فى إحتفالات الذكرى الأولى لميلاد الدولة الجديدة.